جديد الموقع

مُحب الإصلاح

لا تكره الشدائد فبإحتمالها تنال الكرامة وبها تقترب الى الله لأن النياح الإلهى كائن داخلها ومحب الإصلاح هو الذي يحتمل البلايا بفرح (مار اسحق السريانى)

شاهد أيضاً

الهدف

الذي هدفه هو الله لا يجعل حتى الأمور الروحية هدفا له. (البابا شنودة الثالث)