جديد الموقع

فلنمسك به بواسطة الإفخارستیا

وعندما دخل الرب إلى بیت بطرس، وهناك كانت امرأة ممدودة على فراش مرهقة من حمى شدیدة، وبدلا من أن یقول كإله: ” اتركي المرض وقومي، ” فإنه سلك طریقا آخر؛ فإنه لكي یبین أن جسده یملك قوة الشفاء لكونه جسد االله ” لمس یدها” (مت8:15 ،(ولذلك تركتها الحمى. فما أعظم فاعلیة لمسة جسده المقدس، فإنها تطرد الأمراض من كل نوع، وتطرد جمعا من الشیاطین، وتطرح قوة إبلیس عنا. وتشفي جمعا كبیرا من الناس في لحظة من الزمان. ورغم أنه یستطیع أن یعمل المعجزات بكلمة وبمجرد میل إرادته، إلا أنه لكي یعلمنا شیئا نافعا فهو یضع یدیه على المرضي أیضا، لأنه كان لازما، بل ولازما جدا لنا أن نتعلم أن الجسد المقدس الذي جعله جسده الخاص، كان مزودا بفاعلیة قوة الكلمة، بأن زرع فیه قوة إلهیة . لذلك فلندعه یمسك بنا، أو بالحرى فلنمسك نحن به بواسطة الإفخارستیا السریة، لكي یحررنا من أمراض النفس ومن هجمات الشیاطین وعنفهم. (البابا كيرلس الكبير)

شاهد أيضاً

الخبز الحى

تنازل نحو حقارتنا وهو الذى يعطى من ملئه جميع البشر، وضع ذاته لأجلنا، ليس عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *