الأربعاء , يناير 23 2019
ardeenfrit
جديد الموقع
الرئيسية >> مقالات >> الأنبا رافائيل >> عجيبٌ أمر الشيطان

عجيبٌ أمر الشيطان

يُوهم الناس أنه لا يوجد إله وهو عارف ومتيقن أن الله موجود.

يُقنع الناس أن المسيح ليس هو الله وهو عارف ومتأكد بألوهية رب المجد يسوع.

يُقلل من قيمة الصليب في نظر الناس وهو أكثر من يعرف قوته وسلطانه؛ لأنه هُزم بواسطته.

يحّسن للناس الزنا وهو ليس له جسد يمارس به نفس الخطأ.

يُوقع الناس في الخلافات والخناقات والانقسام، ويحفظ مملكته من الانقسام حتى تثبت وتستمر.

يشيع عند بعض المؤمنين الأتقياء أن المؤمن لا يمكن أن يهلك لكى يطمئنهم، ثم يحاربهم بضراوة حتى يضيع عليهم أبديتهم.

يحجب عن الناس الخجل عندما يسقطهم في الخطية، ثم يرد لهم خجلهم عند الاعتراف بها.

يشكك الناس في حقيقة جسد الرب ودمه، وهو أول من يعرف قيمتهما لخلاص الانسان وحياته الأبدية.

حقًّا قال معلمنا بولس الرسول “لأننا لا نجهل أفكاره” (٢كو٢: ١١)

فـ “اُصحوا واسهَروا. لأنَّ إبليسَ خَصمَكُمْ كأسَدٍ زائرٍ، يَجولُ مُلتَمِسًا مَنْ يَبتَلِعُهُ هو.”(١بط ٥: ٨)

 

الأنبا رافائيل

شاهد أيضاً

أحِب من يعتابك

من يعاتبك ويوبخك على زلاتك أحبه مثل نفسك واتخذه لك صديقاً. (البابا اثناسيوس الرسولى)