جديد الموقع

sherin

يوحنا المعمدان

اليد التى أكدت انها لا تستحق أن تمس حذاء المسيح، جعلها المسيح على رأسه. (القديس يوحنا ذهبي الفم)

أكمل القراءة »

الانتصار الحقيقى

الانتصار الحقيقى ، هو أن تنتصر على الخطأ ، تنتصر على الشيطان، تنتصر من داخل نفسك أولا تنتصر على نزواتك وشهواتك ورغباتك. تنتصر على العنف الذى يحاربك ويدفعك إلى البطش بغيرك . تنتصر على الأنانية والذات ومحبتك لنفسك . تنتصر على العالم والمادة والجسد هذا هو الانتصار الذى يريده الرب …

أكمل القراءة »

كن قوي القلب

إذا جاءك فكر عن جمال الأجساد أو بغضة أو غضب أو أي شيء من الفواحش فكن قوي القلب وقاتل كالجبار تكسرها مثل “عوج” و”سيحون” وباقي ملوك الكنعانيين، وحينئذ ترث جميع مدن أعدائك (أنبا باخوميوس)

أكمل القراءة »

حرر ذاتك

يا بني، كن معتوقًا من البغضة، وحرر ذاتك من الشهوة والأفكار الرديئة، لأن يوحنا الرسول، الذي صار مسكنًا للروح القدس، شبه كل اللَّذَّات البشرية العالمية بثلاثة أشياء بقوله المملوء حكمة إن كل ما في العالم إنما هو شهوة الجسد وشهوة العين وفخر العالم (1يو 2: 16) (أنبا أنطونيوس)

أكمل القراءة »

التوبة

كما ان النجار يجعل المنحني مستقيما والمستقيم منحنيا (حسب الحاجة)؛ هكذا التوبة التي يلزمنا بها ربنا يسوع المسيح، فهي تجعل ما كان معوجا أو ممرغًا في طين الخطية مستقيما من جديد وترجعه نقيا مثل العذارى في حضرة ربنا يسوع المسيح. فإذا تغير الإنسان وصنع توبًة فهو بطهارته يأخذ الرداء الملائكي …

أكمل القراءة »

الإبن يجب أن يُشبه أباه.

لو عرفت أنك إبن الله ، فلن تخطئ ، وذلك لأن الإبن يجب أن يُشبه أباه. (البابا شنودة الثالث)

أكمل القراءة »

تجسد من أجل خلاصنا

لقد تجسد من مريم العذراء وولد بالجسد ليلدنا بالروح تواضع لكى يرفعنا اتحد بطبيعتنا ليعطينا موهبة الروح القدس لأن يوم ميلاد ملك الملوك ورب الارباب وتجسده كان من اجل خلاصنا. (القديس يعقوب السروجى).

أكمل القراءة »

الابن صار إنساناً

اننا نؤكد ان الابن وحيد الجنس قد صار انساناً..حتى إذ يولد من إمراة حسب الجسد يعيد الجنس البشرى فيه من جديد (القديس كيرلس الكبير).

أكمل القراءة »

اليوم الكائن يولد

اليوم الكائن يولد. لانه اذ هو اله يصير انساناّ ومع ذلك لا يسقط من اللاهوت الذى كان له ولا صار انسانا بفقده اللاهوت ولا من انسان صار الها ينمو متتابع بل الكلمة الكائن صار لحما (القديس يوحنا ذهبى الفم)

أكمل القراءة »

الطفل والخليقة

مريم حملت الطفل الصامت الذى فيه تختفى كل الالسنة مع انه العالى حباً وحقاّ الا انه رضع اللبن من مريم هذا الذى كل الخليقة ترضع من صلاحه عندما كان يرتمى على صدر أمه كانت الخليقة كلها ترتمى فى أحضانة كرضيع كان صامتا لكن كانت الخليقة كلها تنفذ أمره (مار أفرام …

أكمل القراءة »

تفرح البتول

تفرح البتول اذ صارت أماّ رغم بتوليتها (القديس يعقوب السروجى).

أكمل القراءة »

حينما أنظر الى العذراء

حينما اريد أن أنظر الى العذراء والدة الاله وأتأمل فى شخصها يبدو لى لأول وهلة أن صوتاً من الرب يأتى صارخا بقوة فى أذنى لا تقترب الى هنا.إخلع حذاءك من رجليك لآن الموضع الذى انت واقف عليه أرض مقدسة (خر 5:3) (القديس ساويرس الانطاكى ).

أكمل القراءة »

عند إشتداد الافكار

ان اشتدت عليك الأفكار ولم تستطع أن تصلي بفكر منجمع أترك الصلاة واسجد قائلاً: أنا لا أريد أن اعد ألفاظًا ولكنني جئت أطلب معونة الله. (ماراسحق السريانى)

أكمل القراءة »

الرجاء

الرجاء يدفع الإنسان تجاه الأبدية نحو المستقبل فى إيمان عملى ومثابرة مع فرح وبهجة وسط الآلام (القديس أغسطينوس)

أكمل القراءة »

التوبة والحياة الجديدة

التوبة لا تقف عند الندم على الخطية ولكنها تتقدم خطوة أخرى إيجابية . وهى كيف يبدأ التائب حياة جديدة مع الله ؟! (أبونا بيشوى كامل)

أكمل القراءة »

المسيحي والتأثير

لا تقل أنك لا تستطيع أن تؤثر فى الآخرين ، فإنك مادمت مسيحياً حقاً يستحيل ألا تكون مؤثراً .(القديس يوحنا ذهبى الفم)

أكمل القراءة »

السرور بعمل الرب

كن مسروراً بكل ما يعمله الرب معك . (القديس كبريانوس)

أكمل القراءة »

مريم العذراء

مريم العذراء هى الكرمة المثمرة التى من ثمرتها الإلهية أكلنا فإنتقلنا من الموت إلى الحياة. (مار افرام السرياني)

أكمل القراءة »

التعب قصير

اعلم أن التعب إنما لزمن قصير أما الأجر فيدوم إلى الأبد فأحبب فعل الخير بكل قوتك. (القديس نيلس السينائي)

أكمل القراءة »

بالصمت والصلاة

بالصمت والصلاة المتواصلة يحاول الإنسان الصّوام جعل نفسه شبيهاً بالطبيعة الملائكية. (مار اسحق السريانى)

أكمل القراءة »

المحبة الحقيقية للذات

المحبة الحقيقية للذات تأتي بتدريب هذه الذات على محبة الله ودوام سكناه فيها خضوعها لعمل روحه… والذي يحب ذاته هو الذي يسير بها الطريق الضيق من أجل الرب ويحمّلها الصليب كل يوم. (البابا شنودة الثالث)

أكمل القراءة »

طريق الفضيلة

الذى يقرأ فى الكتب لأجل معرفة طريق الفضيلة ينفتح أمامه طريق الفضيلة. (البابا كيرلس السادس)

أكمل القراءة »

فائدة الأصوام والصلوات

وسئل أنبا موسى : ”ما فائدة الأصوام والصلوات التي يمارسها الإنسان “؟ فأجاب قائلا: ”إنها تجعل النفس تتضع أمام الله، لأنه مكتو ب: ُانظر إلى ذلِّي وتعبي واغفر لي جميع خطايا » لأنه إذا تذّللت النفس تجد رحمًة من الله .

أكمل القراءة »

العذراء مريم

سفينة غنية فيها ارسل كنز الآب الى المكان المحتاج ليغنى المساكين (القديس يعقوب السروجى)

أكمل القراءة »

كيف نصلي

كيف يجب على الإنسان أن يصلِّي“؟ فقال الشيخ: ”ليست هناك حاجة إلى أحاديث طويلة، بل يكفي أن يبسط الإنسان يديه ويقول: ’يا رب، كما تريد وكما تعرف ارحمني‘. وإذا ازدادت الضيقة عنفًا ُقل: ’معونتك يا رب‘، وهو يعرف جيدا ما نحتاجه ويظهِر لنا رحمته“ (أنبا مقار)

أكمل القراءة »

محبة الكل

أحسن إلى كل أحدٍ، وإن لم تقدر فأحب كل أحد، وإن لم تقدر فلا أقل من أن لا تبغض أحداً، ولن يتيسر لك شيء من ذلك ما دمت تحب العالميات. (أنبا أنطونيوس)

أكمل القراءة »

القديسون

ليس القديسون الذين في هذه الدنيا هم فقط الذين يرسلون للخدمة من أجل خلاص الخطاة بإرادة الله مخلِّص الكل، بل أيضا بعد انتقالهم من هنا يكملون هذه الخدمة علانيًة، وكما أن القديسين الكاملين يخطفون إلى الفردوس بعقولهم وهم بعد في الجسد؛ هكذا يأتون في أوقاتٍ كثيرةٍ من الفردوس بأنفسهم إلى …

أكمل القراءة »

ذكر الله

لا تخل قلبك من ذكر الله أبدا لئلا تغفل قليلا فينتصر عليك الأعداء المترصدون لإصطيادك. (الانبا باخوميوس)

أكمل القراءة »

النميمة وطهارة القلب

”احفظوا آذانكم من سماع كلام النميمة والوقيعة لكي تكون قلوبكم طاهرة، لأن الآذان إذا سمعت الحديث النجس فلا يمكن حفظ طهارة القلب بدون دنس. (أنبا مقار)

أكمل القراءة »

لولا الكنيسة

لولا الكنيسة لكان كل شعور روحي ينبت في الإنسان تخنقه أشواك العالم فيذبل ويجف. (البابا شنوده الثالث)

أكمل القراءة »