جديد الموقع
الرئيسية >> كنوز كنيستنا

كنوز كنيستنا

الرجاء والإتضاع

كانت الشياطين تظهر كثيرا لأنبا موسى وتقول له : ”إنك غلبتنا ونحن غير قادرين عليك، ففي كل مرةٍ نريد أن نحقِّرك لكي نسقطك في اليأس ترتفع، وكل مرة نريد أن نرفعك تتضع حتى إنه لم يعد يتجاسر أحد منا أن يقترب إليك . (أنبا موسي الاسود)

أكمل القراءة »

يا بني

يا بني، لتكن نفسك كائنة مع الله في كل وقت، وجسدك على الأرض كائنًا كالصورة والمثال. (أنبا أنطونيوس)

أكمل القراءة »

ُاطلبوا تجدوا

”إن لم تكن لك الصلاة التي بالروح فجاهد لإجل الصلاة التي بالجسد وحينئذٍ ستوهب لك الصلاة التي بالروح، وإذا لم يكن لك اتضاع الروح فجاهد لأجل الاتضاع بالجسد فستوهب الاتضاع الذي بالروح، لأنه مكتوب « ُاطلبوا تجدوا » (أنبا مقار)

أكمل القراءة »

البساطة

أن تعيش ببساطة يعني ألاّ تدين أحداً وألاّ تحكم على أحد. مثلاً: إن مرّ أمامنا شخص فلننظر إليه ببساطة على أنّه شخص مارّ أمامنا فقط. أمّا إن أخذنا نتفحّصه ونصف شخصيّته ونقول عنه إنّه كذا وكذا فهذا يعني أنّنا لسنا بسطاء. (القديس امبروسيوس)

أكمل القراءة »

المحبة

المحبة أم وَلود، تلد فضائل لا تُعدّ، منها الحنان والعطف، ومنها كلمة التشجيع وكلمة العزاء، ومنها الإهتمام والرعاية، ومنها الغفران والسعي إلى خلاص النفس، وهذه هي المحبة. (البابا شنودة الثالث)

أكمل القراءة »

الجهاد الروحى

الموت فى الجهاد (الروحى) خير من الحياة فى السقوط. ( ماراسحق السريانى)

أكمل القراءة »

صلاة البار

صلاة البار مفتاح السماء، وبقوتها يستطيع كل شيء. هي حِمَى نفوسنا مصدر لكل الفضائل، السلم الذي نصعد به إلى الله، هي عمل الملائكة، هي أساس الايمان. (القديس اغسطينوس)

أكمل القراءة »

الصلاة كنور الشمس

عندما يشرق نور الشمس تهرب الوحوش الضاربة و تختبىء فى أوجرتها و هكذا حينما نبتدىء فى الصلاة فهى شعاع يشرق علينا فيستضىء العقل بنورها وحينئذ تهرب كل الشهوات الوحشية الجاهلة (القديس يوحنا ذهبى الفم )

أكمل القراءة »

القلب الطاهر

من أين نعلم انك طاهر إذا لم تبصر قوماً يخطئون وقلبك عليهم طاهر. (مارافرام السريانى)

أكمل القراءة »

دستور الإيمان

اننا لا نطيق ولا بوجه من الوجوه أن يزعزع أحد الإيمان المحدد، أعنى دستور الإيمان الذى كتبه اباؤنا القديسون، ولا نسمح لأنفسنا ولا لغيرنا أن نغير كلمة من الكلمات أو أن يخالف حرفاً واحداً منها..المسطرة فيه. ( القديس كيرلس الكبير)

أكمل القراءة »

صفات أولاد الله

إن أولاد الله يجب أن يكونوا أقوياء في مبادئهم، ثابتين راسخين لا يتزعزعون أمام تهكمات الأشرار.(البابا شنوده الثالث)

أكمل القراءة »

ترجى الله

أن تترجى الله من الله هذا هو أن تحب الله صاحب النعمة. ( القديس اغسطينوس)

أكمل القراءة »

قاتل كالجبار

إذا جاءك فكر عن جمال الأجساد أو بغضة أو غضب أو أي شيء من الفواحش فكن قوي القلب وقاتل كالجبار تكسرها مثل “عوج” و”سيحون” وباقي ملوك الكنعانيين، وحينئذ ترث جميع مدن أعدائك.(أنبا باخوميوس)

أكمل القراءة »

في توبتك

ُاذكر عظم خطايا القدماء الذين سقطوا وتابوا وما نالوه من شرفٍ وكرامةٍ بعد ذلك لكيما تتعزى في توبتك. (مار اسحق السريانى)

أكمل القراءة »

اللسان والعقل

يا بني، ليكن لسانك تابعًا لعقلك، لأن الكلام بدون تعقُّل هو شوك وحسك. (أنبا أنطونيوس)

أكمل القراءة »

الإنسان في التجربة

سأل أخ أنبا موسى : ”ماذا يفعل الإنسان في التجربة التي تأتي عليه والفكر الذي من العدو“؟ فأجابه الشيخ : ”عليه أن يبكي أمام نعمة الله لكي يعينه، وبسرعة سيجد راحًة إذا قدم توسلاته بمعرفةٍ، (أنبا موسي الاسود)

أكمل القراءة »

الشهوة

ُاحرس نفسك من الشهوة فهي ُأم جميع الرذائل، والمقتنصا يضل عقله ولا يعود يعرف شيًئا من أسرار الله. (أنبا باخوميوس)

أكمل القراءة »

اطلبوا تجدوا

”إن لم تكن لك الصلاة التي بالروح فجاهد لإجل الصلاة التي بالجسد وحينئذٍ ستوهب لك الصلاة التي بالروح، وإذا لم يكن لك اتضاع الروح فجاهد لأجل الاتضاع بالجسد فستوهب الاتضاع الذي بالروح، لأنه مكتوب « ُاطلبوا تجدوا » (أنبا مقار)

أكمل القراءة »

الإيمان

الإنسان يريد أن يرى بعينيه ليؤمن .. ولكن إيمان إبراهيم هو ثقة فى كلام الله قبل أن يرى أوعكس ما يرى. آمن بأنه ذاهب إلى أرض تفيض لبناً وعسلاً وهو لم يرها .. آمن بنسل وإمرأته عاقر .. آمن بقيامة اسحق رغم ذهابه ليذبحه . (ابونا بيشوى كامل)

أكمل القراءة »

تابع صلاتك

إذا ما قمنا نصلي قامت علينا تلك الأفكار النجسة والممتنع النطق بها. لكنها تنصرف حالاً إذا تابعنا صلاتنا لأنها لا تحارب محاربيها (القديس يوحنا الدرجى)

أكمل القراءة »

من يشاء أن يحفظ نفسه

كل من يشاء الآن أن يحفظ نفسه و ضميره من الأعمال الشريرة فليحفظ هذه الحواس و ليسلمها في يد الله الأمين معين الضعفاء (القديس يوحنا سابا).

أكمل القراءة »

ولو دمعة

إن الله يجول ملتمساً سبباً لخلاصنا ولو دمعة تسكبها يأخذها الله و يجعلها سبباً لخلاصك (القديس يوحنا ذهبي الفم).

أكمل القراءة »

الكنيسة والتهليل

يجب على الكنيسة كلها أن تتهلل مسبحة السيد المسيح على مثال النسوة القديسات حينما تحققن قيامة الرب هذا الذي أيقظ البشرية من النوم إذ أعطاهم الحياة وملأهم بنور الإيمان. (القديس جيروم)

أكمل القراءة »

الفرح الثابت

فإن شئت أن يكون فرحك ثابتًا باقيًا التصق بالله السرمدي ذاك الذي لا يعتريه تغيير بل يستمر ثابتًا على حال واحد إلي الأبد.(القديس اغسطينوس)

أكمل القراءة »

إتضع لأجلنا

أن الله الآب بصلاحه لم يشفق على ابنه الوحيد بل سلَّمه (رو ٣٢:٨ ) من أجل خلاصنا من خطايانا وآثامنا، واتضع لأجلنا وشفانا بأوجاعه ( ١بط ٢٤:٢ )، وبكلمة قوته جمعنا من أقطار الأرض وكل المسكونة، وصار لنا قيامًة وخلاصًا من خطايانا، وأعلمنا أننا أعضاء بعضنا لبعض. (أنبا أنطونيوس)

أكمل القراءة »

المسيح قام

هكذا فإن كانت باكورة الموت هي في آدم، فإن باكورة القيامة صارت في المسيح … فيه قام العالم، وقامت السماء، وقامت الأرض، وفيه سوف تكون هناك «سماء جديدة وأرض جديدة» (رؤ 21: 1). (القديس امبروسيوس)

أكمل القراءة »

كالشمس

وفي الفترة بين ظلام الليل وضياء النهار، ظهر خلاص الجنس البشري (بالقيامة، الفصح) كالشمس. (القديس جيروم)

أكمل القراءة »

المسيح على الصليب

المسيح على الصليب أكثر جمالا وجلالاً من كل أصحاب التيجان فلنرتل له ونقول (الرب قد ملك ولبس الجلال). (البابا شنودة الثالث)

أكمل القراءة »

يرسلهما إليك

كما أرسل السيد تلميذيه ليحلا الجحش ابن الأتان ليمتطيه، هكذا يرسلهما إليك ليحلاك من إهتمامات العالم وتركك للَبن والقش الذى لمصر فتتبعه بكونه موسى الحقيقي، وتدخل إلى أرض الموعد خلال البرية (القديس جيروم)

أكمل القراءة »

أُربط فكري بأشواكك

ربى يسوع.. جبيني المملوء بالأفكار هو الذي يستحق إكليل الشوك، فأربط فكري بأشواكك المقدسة، وأعطني فكر المسيح….(ابونا بيشوى كامل)

أكمل القراءة »