جديد الموقع
الرئيسية >> مقالات

مقالات

المال الحرام والسرقة

المال الحرام والسرقة لقداسة البابا شنودة الثالث ———————————- المال الحرام هو كل مال تحصل عليه، وهو ليس من حقك: كأن يكون ثمنًا للخطية، أو قد وصل إليك بطريقة غير شرعية. والسرقة هي أحد بنود المال الحرام، ولكن معناه أوسع من السرقة. بكثير، ويشمل عناصر متعددة سنذكرها فيما بعد. * والسرقة …

أكمل القراءة »

تجسد الكلمة

حينما جاء “كلمة الآب” متجسدًا، أظهر بهذا محبته لجنس البشر. وأعلن بتجسده الطاهر أن الطبيعة الإنسانية، طبيعة مباركة مقدسة راقية. وتجسده الإلهي أزاد طبيعتنا البشرية رفعةً ومقامًا (بَارَكْت طبيعتي فيك). جاء لكي يخلصنا من الخطية ونتائجها المرعبة. جاء لكي يشفي طبيعتنا الساقطة، بأن يوحدّها بطبيعته الإلهية السامية، في جسده الخاص …

أكمل القراءة »

ما هو هدف صومك؟

ما هو هدف صومك؟ لقداسة البابا شنودة الثالث —————————– لماذا نصوم؟ ما و هدفنا من الصوم؟ لأنه بناء علي هدف الإنسان، تتحدد وسيلته. وأيضًا بناء علي الهدف تكون النتيجة. هل نحن نصوم، لمجرد أن الطقس هكذا؟ لمجرد أنه ورد في القطمارس، أو التقويم (النتيجة)، أن الصوم قد بدأ، أو قد …

أكمل القراءة »

لأَنَّ اللهَ لَمْ يُعْطِنَا رُوحَ الْفَشَلِ، بَلْ رُوحَ الْقُوَّةِ وَالْمَحَبَّةِ وَالنُّصْحِ.

لأَنَّ اللهَ لَمْ يُعْطِنَا رُوحَ الْفَشَلِ، بَلْ رُوحَ الْقُوَّةِ وَالْمَحَبَّةِ وَالنُّصْحِ. لقداسة البابا تواضروس الثاني ——————————– من الكلمات المزعجة لحياة الإنسان كلمة الفشل ولا يود أي إنسان أن يكون له فشل فى حياته العلمية ولا الدراسية ولا حياته الاجتماعية فإنها كلمة مكروهة ومتعبة ولو وصف بها إنسان تحطمه. لذا فإنهم …

أكمل القراءة »

الضمير الملتوى

الضمير الملتوى لقداسة البابا تواضروس الثاني ——————————–   “ويلٌ للقائلينَ للشَّرِّ خَيرًا ولِلخَيرِ شَرًّا، الجاعِلينَ الظَّلامَ نورًا والنّورَ ظَلامًا، الجاعِلينَ المُرَّ حُلوًا والحُلوَ مُرًّا. ويلٌ للحُكَماءِ في أعيُنِ أنفُسِهِمْ، والفُهَماءِ عِندَ ذَواتِهِمْ.” أولاً: كلمة ويل: هي كلمة تحذيرية وتعني بحسب حروفها ثلاثة معان: 1- ٍ الواو: وقفة مع النفس – …

أكمل القراءة »

الفكر الايجابي

كيف يمتلك الإنسان الفكر الإيجابي. قداسة البابا تواضروس الثاني ———————————————- من إنجيل متى (25: 30 – 14) “وَكَأَنَّمَا إِنْسَانٌ مُسَافِرٌ دَعَا عَبِيدَهُ وَسَلَّمَهُمْ أَمْوَالَهُ، فَأَعْطَى وَاحِدًا خَمْسَ وَزَنَاتٍ، وَآخَرَ وَزْنَتَيْنِ، وَآخَرَ وَزْنَةً. كُلَّ وَاحِدٍ عَلَى قَدْرِ طَاقَتِهِ. وَسَافَرَ لِلْوَقْتِ. فَمَضَى الَّذِي أَخَذَ الْخَمْسَ وَزَنَاتٍ وَتَاجَرَ بِهَا، فَرَبحَ خَمْسَ وَزَنَاتٍ أُخَرَ. …

أكمل القراءة »

السامرية

السامرية هى نموذج للخطاة المظلومين وُلدت في السامرة المنحرفة إيمانيًا (بدون ذنب لها) والانحراف العقيدي يرتبط دائمًا بالانحراف السلوكي (بدون ذنب لها) قد يكون قلبها جميلًا، ولكن ظروف تنشئتها كانت صعبة وأدت بها إلى سكك بعيدة وغريبة. الرب يسوع وحده كان عالمًا بهذا القلب الجميل المظلوم من ظروف المجتمع؛ لذلك …

أكمل القراءة »

هلاك المؤمن

القديس أغسطينوس يُعٓلِّم عن إمكانية هلاك المؤمن لو لم يكن حريصًا إلى المنتهى فيقول: “صلوا بكل وسيلة حتى “بعدما كرزت للآخرين لا أصير أنا نفسي مرفوضًا” وعندما تفتخرون لا تفتخروا بي بل بالرب. فإنني مهما حرصت على نظام بيتي (حياتي) فأنا إنسان وأعيش بين الناس. لست أتوقع أن بيتي (كياني …

أكمل القراءة »

جسدك المبذول عني

سيدي يسوع الجريح عندما أنظر الخبز المقدس على المذبح، أرى وجهك بتجاعيده المتألمة. أري الحب النازف يعلن غباوة قساوتي. أري الجسد الممزق من أجلي، أري اسمي محفوراً في قلبك، وأري إثمي مغفوراً في جنبك. أري أثار خطاياي التي حملتَها عني. أري قساوتي في مقابل حنان عفوك وتحننك. أراني وقد شاركتُ …

أكمل القراءة »

قم انتصر لى

ربي يسوع إن كان الشيطان قد تجاسر ودنا من شخصكم المبارك؛ ليحاربك، فكم يعمل معي أنا الضعيف الخاطئ؟؟ إنه عدو جبار لا يهدأ يريد أن يحطم كل الناس يريد أن يجذب الجميع معه إلى مصيره المظلم اصراره عجيب على إسقاط الكل إنها حرب رهيبة يستخدم فيها كل فنونه القتالية وخبراته …

أكمل القراءة »

تبعية السيد المسيح

يجب أن نفهم أن حياتي الروحية وخطاياي وتوبتي وخلاصي ليست أمورًا شخصية تخصني أنا وحدي فقط؛ فأنا لا أقدر أن أتبع يسوع المسيح بمفردي. تبعية ربنا يسوع المسيح تعني أنني أحتاج شركة إخوتي معي؛ فنحن جسد واحد رأسه المسيح. والمسيح لم يَدْعُ أفرادًا منعزلين ليتبعوه في علاقات شخصية فقط؛ بل …

أكمل القراءة »

مباركٌ إلهي

مبارك إلهي القدوس ملك الكون مبارك حبيب نفسي الحنون مبارك الذي يعلم يديّ القتال مبارك الذي يغفر لي كل ذنوبي وآثامي مبارك الذي أحبني فضلاً؛ فأسرني بحبه وحاصرني بعشقه مبارك الذي يؤدبني برحمته ويعانقني بوده ويعاتبني برقته ويحملني بحضنه مبارك الذي يستر على عيوبي وضعفاتي وعثراتي أسبح اسمك القدوس يا …

أكمل القراءة »

عجيبٌ أمر الشيطان

يُوهم الناس أنه لا يوجد إله وهو عارف ومتيقن أن الله موجود. يُقنع الناس أن المسيح ليس هو الله وهو عارف ومتأكد بألوهية رب المجد يسوع. يُقلل من قيمة الصليب في نظر الناس وهو أكثر من يعرف قوته وسلطانه؛ لأنه هُزم بواسطته. يحّسن للناس الزنا وهو ليس له جسد يمارس …

أكمل القراءة »

محطات الصوم الثلاث

الصوم المقدس رحلة روحية كنسية شخصية يمارسها الإنسان المسيحى كل عام بإجتهاد وإصرار وإستمرار طلباً للتوبة وإصلاح حياته وتجديد فكره الروحى والقلبى. وفى رحلة الصوم نتوقف عند ثلاثة محطات حملت تسميات شعبية معبرة ولكن فيها رسالة قوية لكل منا: المحطة الأولى: “توجيه” / أحد الرفاع: وفيها إنجيل القداس، حيث نقرأ …

أكمل القراءة »

معاناة أرميا النبى

كان النبي ينبه الشعب لأخطائهم ويدعوهم للتوبة وإصلاح طرقهم المعوجة، ولم يحتمل الناس توبيخات رجل الله واتهموه بالتشدد والتعصب وعدم قبول الآخر؛ فقرر أن يصمت ولا يتكلم بعد بكلام الله حتى لا يُهان، ولكنه لم يستطع أن يصمت؛ فتكلم واضعًا في قلبه أنه لابد أن يتكلم “قد أقنَعتَني يا رَبُّ …

أكمل القراءة »

الأنبا أنطونيوس 2

فيما كان يسير الأنبا انطونيوس علي الأرض، كان يُرتب ببراعةٍ وحكمةٍ أمورًا سماوية لأبنائه. كان وهو جالس علي قمة الجبل، كمن هو جالس علي قمة الحكمة، حاملًا مصباح الطهارة والتقوي. كان يُدرك تمامًا حسنات اله يُبدي نحوه حُبًا عظيمًا، لذا ترك الكل من أجله وتبعه. إذ عَلِمَ أنه لا حاجة …

أكمل القراءة »

الأنبا أنطونيوس

السلام لأنبا أنطونيوس مصباح الرهبنة المضئ بنور المسيح. السلام للذي ألهم العالم بحب المسيح والخروج وراءه في البرية؛ لكي تشبع النفس وفيه تستريح. السلام لتاج البتولية وعمود النسك المسيحي المعتدل بحسب تعاليم إنجيل المسيح. السلام لمن اقتدى بوالدة الإله فخر البتولية، وببولس العظيم، ويوحنا المعمدان، وإيليا، تابعًا المسيح. السلام لمن …

أكمل القراءة »

كنوز فى السماء

كنوز فى السماء – بقلم قداسة البابا شنودة الثالث كل ما في السماء كنوز، لا تخطر على قلب بشر. وكلها قد أعدَّها اللَّه للأبرار، مكافأةً لهم على ثباتهم في الفضيلة، وعلى جهادهم الروحي وانتصاراتهم على كل إغراءات الشيطان وحيله، هو وكل أعوانه. ولكنني في هذا المقال لست أقصد الكنوز التي …

أكمل القراءة »

كرامة البتولية

عظيم هو مجد كرامتك أيتها القديسة العفيفة دميانة والأربعين عذراء المُضيئات فوق البراري كالمصابيح. فبالحق أستحققتن كرامة البتولية التي هي الدخول في سر زيجة روحية، فهي من القوة…أقوي من إتحاد العريس بعروسه. وهو ما أطلق عليه الأباء الاتحاد العميق بالله في شركة حب. فحب البتول لله حب خاص وقاطع. لدرجة …

أكمل القراءة »

عيد عُرس قانا الجليل

عيد عُرس قانا الجليل – بقلم القمص إشعياء عبد السيد فرج كانت هذه الآية بداية الآيات التي فعلها السيد المسيح له المجد في بدء خدمته، وحضوره هذا الفرح كان ممارسة لمباركة سر الزواج وجعله شركة مقدسة كما هو واضح من صلوات الإكليل المقدس. قوله في اليوم الثالث كان عُرس في …

أكمل القراءة »

فى عيد الغطاس

في عيد الغطاس اشكرك يا ربي يسوع المسيح لأنك اعتمدت من أجلي. بمعموديتك قبلت أنا البنوة للآب حينما قال عني فيك (أنت ابني حبيبي الذي بك سررت). في معموديتك قبلتُ انا الروح القدس لما نزل عليك ليّ. في معموديتك فُتحت السماء لي ؛ لأنها لم تكن مغلقة في وجهك أبدًا …

أكمل القراءة »

عيد الظهور الإلهى -الغطاس- وأهميته

عيد الظهور الإلهى -الغطاس- وأهميته بقلم: القمص أفرايم الأنبا بيشوى (ألأورشليمى) أهنئكم أحبائى بعيد الظهور الإلهي راجياً لكم حياة مقدسة مثمرة فى الرب. إننا إذ نحتفل بعيد (الأبيفانيا) Epiphany (إيبيفاني) أو عيد الغطاس المجيد، فإننا نتذكر الرب فى تجسده وعماده ليقدِّس ويكرِّس لنا الطريق إلى البنوة الحقيقية لله والولادة من …

أكمل القراءة »

التمركز حول الذات … وإنكار الذات

التمركز حول الذات …  وإنكار الذات بقلم: قداسة البابا شنوده الثالث لا تظنوا أيها الأخوة الأحباء أن عبادة الأصنام قد تلاشت من الأرض. فهناك صنم كبير يكاد أن يعبده الكل، وهو الذات…         فكل إنسان مشغول بذاته، مُعجب بذاته. يضع ذاته في المرتبة الأولى من الأهمية. أو في المرتبة الوحيدة …

أكمل القراءة »

تصنيف الفضائل

مساكين من يُصنِّفون الفضائل هكذا، علي أن الذهاب الي المسرح ثقافة، والغنىَ حرية وحب، والمجد هو طموح، والتهور هو الصراحة، والظلم شجاعة، والتبذير سخاء، والقناعة توحُّش، والحشمة ضعف، والعدالة مسكنة، ورذل الفخفخة حقارة، وإحتمال الإهانة جُبن. انتبهوا لأولادكم في هذا الجيل، وعززوا بكلامكم وأمثلتكم الفهم الأرثوذكسي المستقيم عندهم. ابنوا هياكل …

أكمل القراءة »

عدم الاضطراب

علينا أن لا نضطرب حينما يحل بنا ما يُخالف وعد الله، فذاك الذي جاء لخلاص شعبه، بل لخلاص العالم ماذا كانت أوائله: أمه تلجأ الي الهرب، وطنه يقع في شدائد لا يمكن التغلب عليها، قُتِل في وقته أطفال بيت لحم الأبرياء قتلاً أشد مرارة من كل قتل، بكاء وعويل كثير، …

أكمل القراءة »

الختان والمعمودية

الختان والمعمودية بقلم: نيافة الأنبا بنيامين الختان كان رمزًا للمعمودية: كيف ذلك؟ وفي هذا يقول القديس كيرلس الكبير عمود الدين: إن الختان الروحي يتم الآن في المعمودية وهذا ما أكده القديس بولس الرسول بقول: ” وبه أيضًا ختنتم ختانًا غير مصنوع بيد بخلع جسم خطايا البشرية بختان المسيح مدفونين معه …

أكمل القراءة »

كلمات لحن “إي بارثينوس”

كلمات لحن “إي بارثينوس” اليوم البتول تلد الفائق الجوهر والأرض تقرب المغارة لغير المقترَب إليه .الملائكة مع الرعاة يمجدون. و المجوس مع الكوكب في الطريق سائرون. لأن من أجلنا وُلدَ صبياً جديداً. الإله الذي قبل الدهور. تأمل: فائق الجوهر لأنه الله بالحقيقة الذي يفوق كل الخلائق فهو وحده الخالق. الأرض …

أكمل القراءة »

عيد الميلاد فى السنة الكبيسة

في السنة الكبيسة القبطية يكون عيد الميلاد لمدة يومين هما ٢٨ و ٢٩ كيهك وهذا الأمر مذكور في إحدى إبصاليات عيد الميلاد. وليس له علاقة بالإجازة الرسمية في الدولة، والسبب في ذلك هو : ١- التاريخ الأصلي لميلاد المسيح هو ٢٩ كيهك. ٢- الفترة ما بين عيد البشارة (٢٩ برمهات) …

أكمل القراءة »

تجسد ليفدينى

تجسد ليفدينى بقلم: نيافة الأنبا موسى “ليس لأحد حب أعظم من هذا أن يضع أحد نفسه عن أحبائه…” (يو 13:15) كان الهدف الأول من التجسد هو: التعليم! ولكن التعليم لا يكمل إلا بالقدوة! والقدوة لا تكمل إلا بالحب! والحب لا يكمل إلا بالفداء! وهكذا كان الفداء!! الحب الإلهى غير محدود! …

أكمل القراءة »

مع بداية عام جديد

مع بداية عام جديد بقلم نيافة الأنبا رافائيل   “زيدوا سنَةً علَى سنَةٍ. لتدُرِ الأعيادُ” (إش 1:29) هكذا مضت سنة وتجيء سنة فليجعلها الله سنة فرح وأعياد.ربى يسوع الحبيب.. لن أكون للعالم بعد اليوم.. سأكون لك.. ولك وحدك. “أنا، أنا للرَّب” (قض 3:5) لن يسودني العالم بمفاهيمه.. سأرجع للإنجيل. امنحني …

أكمل القراءة »