جديد الموقع

رحمة ركاب االسفينة

إني متعجب من شدة رحمة هؤلاء الناس الأبرار . لقد عرفوا سبب مشكلتهم ، وعرفوا علاجه ، ولكن ضميرهم لم يساعدهم على التنفيذ . كيف نقتل الرجل ، حتى لو كان دمه حلالا لنا ؟! وحتى لو كان خاطئا يستحق الموت … وهكذا جذفوا بكل قوتهم ليرجعوا السفينة إلى البر فلم يستطيعوا لآن البحر كان يزداد اضطرابا عليهم … لقد بذلوا كل جهدهم لإنقاذ الرجل الخاطىْ من الموت ، ولكن دون جدوى ، كانت مشيئة الرب أن يلقى يونان في البحر (البابا شنودة الثالث)

شاهد أيضاً

لن تنتفع بعمل غيرك

عار عليك أن تأمر غيرك بأوامر لم تتممها في ذاتك، لأنك لا تنتفع بعمل غيرك. …