جديد الموقع

السبت

إن كان “السبت” يشير إلى الراحة تحت ظل الناموس، يقدم رمزًا للراحة الحقيقية في المسيح يسوع القائم من الأموات، فقد انتظر الرب نهاية السبت ليقوم في بداية اليوم الجديد، معلنًا نهاية الرمز وانطلاق المرموز إليه (البابا أثناسيوس الرسولي)

شاهد أيضاً

خطورة التهاون مع الخطية

لا تتهاون بالخطية وإن بدت لك صغيرة، لأنها ستظهر لك فيما بعد سيدة عديمة الإنسانية …